مؤسسة البث الإذاعي والتلفزي في الجزائر و الوكالة الفضائية الجزائرية : نحو خطى حثيثة ومتسارعة

منذ بداية مشروع القمر الصناعي Alcomsat-1 الذي تم إطلاقه في 17 ديسمبر 2017 ، استمرت علاقات التعاون بين مؤسسة البث الإذاعي والتلفزي في الجزائر TDA والوكالة الفضائية الجزائرية ASAL من أجل المصلحة العليا للبلاد. وقد تعزز هذا التعاون باتفاقية إطار تهدف إلى الاستغلال الأمثل للنظام الفضائي للقمر الصناعي المخصص لأغراض إذاعية. حيث سيتم توقيع هذه الاتفاقية في 21 مايو 2018 في الجزائر العاصمة.
وسيتم توقيع اتفاقية الإطار من طرف الدكتور شوقي سحنين، المدير العام لمؤسسة البث الإذاعي والتلفزي في الجزائر TDA والسيد عز الدين أوصديق، المدير العام للوكالة الفضائية الجزائرية بتاريخ 21 مايو 2018 في مركز 24:00 النقل الفضائي TDA بوشاوي، وتقع في أولاد فايت، بحضور من وزير الاتصال ، السيد جمال كنعان.
وترتكز هذه الشراكة على الاستغلال الأمثل لنظام الفضاء الساتلي لأغراض الإذاعة، حيث تتلخص محاور التعاون الرئيسية فيمايلي:
· استغلال القدرات الساتلية المخصصة للبث.
· تحديد إستراتيجية تجارية لتطوير وتوسيع خدمات البث الفضائي في الجزائر.
· تشغيل وصيانة المحطات الأرضية للبث التلفزيوني والإذاعي.
· تدريب ونقل المعرفة في مجال خدمات البث التلفزيوني والإذاعي الساتلي.
· الدراسات والتصميم والهندسة المتعلقة بأنظمة وخدمات البث الإذاعي والتلفزيوني.
يعد ألكومسات-1  الذي اطلق في 10 ديسمبر 2017 أول قمر صناعي للاتصالات الجزائرية، الأمر الذي يضع بلدنا في دائرة الدول التي لديها أرضيتها الخاصة للاتصالات عبر الأقمار الصناعية .
سيعزز استغلال القمر الصناعي الجزائري السيادة الوطنية في بث المحتوى السمعي البصري.
تمثلت مساهمة مؤسسة البث الإذاعي والتلفزي في الجزائر على ألكومسات-1 في دراسة وتصميم وهندسة نظام الإرسال الساتلي لخدمات البث الإذاعي والتلفزيوني . حيث ستعتمد المراحل القادمة من هذا التعاون على تسويق واستغلال هذه الإمكانات التلفزيونية والإذاعية المخصصة.
إن الشراكة التي تجمع  مؤسسة البث الإذاعي والتلفزي في الجزائر TDA   والوكالة الفضائية الجزائرية  ASALهي ضمان تطور أكيد للخدمات السمعية البصرية عبر الساتل مما سيفتح آفاقا واعدة لقطاع السمعي البصري الجزائري.